لماذا أبو ظبي؟

أبو ظبي عاصمة النمو والازدهار

undefinedتقع إمارة أبو ظبي على الساحل الشمالي الشرقي لشبه الجزيرة العربية، وهي عاصمة دولة الإمارات العربية المتحدة وأكبر الإمارات السبع من حيث المساحة، تمثل أرض الإمارة 85% من المساحة الإجمالية لدولة الإمارات، ويفوق عدد سكانها مليوني نسمة، وتختزن 9% من احتياطي النفط 5% من احتياطي الغاز  في العالم.

 تتمتع إمارة أبو ظبي بموقع استراتيجي على مفترق طرق التجارة العالمية بين أوروبا من جهة وبين البلدان الآسيوية من جهة أخرى، وتقع في قلب إقليم الشرق الأوسط وشمال إفريقيا وهي سوق كبيرة بالنسبة لعدد السكان وتضم إقتصاديات عديدة تتطلع نحو النمو والإزدهار. كما أن موقعها الجغرافي المميز يتيح للمستثمرين الاستفادة من حركة التجارة العالمية بشكل مثالي.

وتوفر إمارة أبو ظبي لسكانها فرص فريدة وتتيح لهم أسلوب حياة يتميز بالجودة والرفاهية. كما تعتبر وجهة مفضلة للزائرين من مختلف أنحاء العالم بما تقدمه من مرافق راقية تتناسب مع متطلبات الحياة العصرية.

بفضل رؤيتها البعيدة التي تحفز على النمو و التنوع الإقتصادي، تقدم إمارة أبو ظبي قاعدة راسخة للإستثمارات الصناعية من خلال:

  • بيئة مواتية لمزاولة الأعمال بفضل سياسات الحكومة الرشيدة والقوانين المشجعة للاستثمار
  • سرعة وسلاسة الوصول إلى الأسواق العالمية وكذلك الأسواق النامية من خلال أكثر من 200 من الخطوط الجوية، و150 من الممرات الملاحية، وشبكة سكك حديدية حديثة تمتد على مساحة 1200 كيلومتر
  • بيئة استثمارية معفاة من الضرائب، وحياة رفيعة المستوى تجتذب الكوادر المتخصصة من أصحاب الكفاءات العالية التي تتيح بيئة عمل راقية و متميزة
  • كونها عاصمة لدولة عصرية، آمنة ومستقرة تتمتع إمارة أبو ظبي بنظام مالي يحظى بقبول وثقة المجتمع المحلي والعالمي

المؤسسة العليا للمناطق الاقتصادية المتخصصة

شاهد المزيد

كلمة رئيس مجلس الإدارة

شاهد المزيد

كلمة المدير العام

شاهد المزيد

الرؤيا

شاهد المزيد

المسؤولية المجتمعية للمؤسسة

شاهد المزيد