أبوظبي للسلامة المهنية يكرم الفائزين بمسابقة المدن العمّالية

أكتوبر 30, 2016 عودة

اختتم مركز أبوظبي للسلامة والصحة المهنية (أوشاد) مسابقة المدن العمالية ضمن برنامج السلامة في الحر في احتفالية أقامها في فندق دوست ثاني بأبوظبي، وحضر الاحتفال الدكتور جابر عيضة الجابري مدير عام مركز أبوظبي للسلامة والصحة المهنية، وسعادة سعيد عيسى الخييلي مدير عام المؤسسة العليا للمناطق الاقتصادية المتخصصة، إلى جانب عدد من المسؤولين في الجهات الحكومية والخاصة.

وتم خلال الفعالية تكريم الفائزين بالمسابقة عن فئة أفضل  مدينة عمّالية، وفئة أفضل ابتكار على مستوى المدن العمّالية ، وفئة أفضل ابتكار على مستوى العمّال، وفئة أفضل عامل، وفئة أفضل مدينة عمّالية توعوياً  كما تم تكريم كل من الجهات المشاركة في البرنامج وبلغ عددها (24) وفريق عمل الجائزة وجميع المدن العمّالية المشاركة في المسابقة، وخلال الفترة الماضية   تم تشكيل فريق عمل مكون من مركز أبوظبي للسلامة والصحة المهنية و المؤسسة العليا للمناطق الاقتصادية المتخصصة، وقام الفريق بزيارات تفتيشية لـ 30 مدينة عمّالية، يقطنها ما يقارب 325 الف عامل، وذلك بهدف التأكد من التزامها بمعايير الجائزة.

 

وأكد المركز أن جميع الجهات من القطاعين العام والخاص في إمارة أبوظبي والمشاركة في برنامج السلامة في الحر وفي مسابقة المدن العمّالية التي تم إطلاقها هذا العام أبدت التزاماً وتفاعلاُ كبيرين، هذا إلى جانب الطلبات التي استلمها المركز من خارج الإمارة للمشاركة في البرنامج،  ومن خلال الزيارات التفتيشية والتفقدية التي تم إجراؤها خلال الشهور الثلاثة المنصرمة لاحظنا وعياً أكبر لدى المعنيين بمتطلبات ومعايير نظام أبوظبي للسلامة والصحة المهنية واشتراطات برنامج السلامة في الحر، وحرصاً من العمّال على المشاركة في مسابقة السلامة في الحر في المدن العمالية.

 

ومن جانبه أشاد سعادة الدكتور جابر عيضة الجابري بالجهود المبذولة من قبل كافة الجهات المتعاونة في سبيل إنجاح المسابقة، وقال: "ركزنا من خلال برنامج السلامة في الحر على رفع الوعي والثقافة لدى مشرفي العمال والعمال بخطورة العمل في الحر وتوفير كل مايلزم من معلومات وبيانات بهذا الشأن، بينما تهدف المسابقة إلى تعزيز الممارسات الآمنة والتي تتطابق مع متطلبات نظام أبوظبي للسلامة والصحة المهنية ومعايير مركز أبوظبي للسلامة والصحة المهنية، إلى جانب التعريف باشتراطات برنامج السلامة في الحر ضمن فئة العمّال وأصحاب العمل ومشغلي المدن العمالية، وسعياً للوصول إلى أكبر عدد من العمّال في مكان واحد."

 

وأضافة سعادة الدكتور الجابري: "ترتكز اشتراطات برنامج السلامة في الحر إلى التأكد من وجود إجراءات للتاقلم مصممة من أجل العاملين الجدد والعاملين العائدين من الإجازات، ووضع آلية لجدولة الأنشطة البدنية في أشهر الصيف، وتنفيذ إجراءات ومتطلبات مواقع العمل، والتأكد من تطبيقها لمتطلبات برنامج السلامة في الحر."

 

تصريح المؤسسة العليا للمناطق الاقتصادية المتخصصة

وفي معرض تعليقه عن المسابقة العمالية، قال سعادة سعيد عيسى محمد الخييلي، مدير عام المؤسسة العليا للمناطق الاقتصادية المتخصصة:"نُشيد بالدور الفعّال الذي قام به مركز أبوظبي للسلامة والصحة المهنية في إنجاح هذه المسابقة التي تستهدف على وجه الخصوص أمن وسلامة الطبقة العاملة في دولة الإمارات العربية المتحدة"، وأضاف الخييلي:"نحن نُشجع باستمرار مثل هذه البرامج التوعوية الهادفة إلى تعزيز الممارسات الآمنة التي تتطابق مع معايير نظام أبوظبي للسلامة والصحة المهنية، ونشر ثقافة السلامة والصحة المهنية لدى العمال ومشغليهم وتأكيد التزامهم بقانون حظر العمل في أوقات الحرارة المفرطة، مع تمكينهم من كافة الإرشادات والمهارات اللازمة لمواجهة أي حوادث مرتبطة بالإجهاد الحراري".

 

وأظهرت مسابقة المدن العمّالية هذا العام تقارباً كبيراً في نتائج المراكز الأولى، حيث حصدت القرية العمالية في مصفح المركز الأول عن فئة أفضل سكن عمّال، تلتها قرية السعديات العمالية بفارق نقطتين، وحلّت المدينة السكنية لعمّال البناء في المفرق في المركز الثالث بفارق نصف نقطة، أما عن فئة أفضل ابتكار على مستوى سكن العّمال فقد فازت المدينة السكنية لعمّال البناء لتطبيقها المتميّز لمتطلبات الإطار العام لنظام إمارة أبوظبي للسلامة والصحة المهنية من خلال تحديد نطاقات حرارية للعمل.

 

فئة الجائزة المدن الثالثة الفائزة

 

وقد فاز السيد جودفري باتي – مساعد سلامة – من مدينة الجابر العمالية عن فئة أفضل ابتكار على مستوى العمّال، وقدم السيد باتي اقتراحاً بتوفير ملابس قطنية بيضاء وفضفاضة للعمّال الذين يعملون تحت أشعة الشمس المباشرة وبعد كل ساعة عمل يتم إعطاؤهم مناشف مبللة وباردة لوضعها على رؤوسهم لتخفيف الحرارة وحمايتهم من الإجهاد الحراري، كما اقترح تزويد العاملين بخوذ حماية ذات تصميم مختلف يسمح بتخفيف الاشعة الساطعة، أما عن فئة أفضل عامل فقد تم تكريم خمس عمّال من كل مدينة عمّالية، ومن جهتها حازت قرية العين العمّالية (الدار) على المركز الأول عن فئة أفضل توعية.

 

فئة الجائزة أفضل مدينة توعوية قرية العين العمالية الدار

هذا وتم خلال الاحتفال تكريم الجهات التي شارك في البرنامج من خلال عرض نماذج لتجاربها في عملية التطبيق والتى شاركت بتنفيذ زيارات توعوية للعمّال وتوزيع المنشورات التوعوية عليهم، وكان من بين الجهات المكرّمة موانئ أبوظبي، طيران الاتحاد، شركة بترول بندق، طيران فلاي دبي، شركة خدمات، مجموعة سيرغاز()، وشركة سودسكو (Sodexo)، وشركة جيبسمنا (Gypsemna)، وشركة إي إف إم (EFM)، وشركة إم جي بي آي (MGPI)، وشركة إيه إي جي سي (ASGC)، والمؤسسة الوطنية للتجارة والأدوية، وشركة سيمبكورب جلف (Sembcorp Gulf O&M Co. Ltd)، كما تم تكريم شركة سكلامبيرجر لخدمات الحقول النفطية، وشركة الشعفار للمقاولات العامة، وشركة الجابر لتنسيق الحدائق، ومدرسة ميور الخاصة بأبوظبي، وشركة الفطيم للسيارات.

 

 

وفي هذا الإطار وضمن فعاليات برنامج السلامة في الحر،  قام مركز أبوظبي للسلامة والصحة المهنية بتنظيم  أكثر من 172 ورشة توعوية و 117 زيارة تفتيشية و تفقدية لأكثر من 300 ألف عامل من خلال الجهات العاملة في الإمارة، غطت أنشطة مختلفة  كالطاقة والنقل والبناء والإنشاء والصناعة والسياحة والصحة والغذاء والنفايات، وذلك بهدف ضمان التزام الجهات، و كان من أهم الزيارات التي شارك بها المركز مباشرة زيارة مؤسسة غنتوت للنقل والمقاولات العامة  والتي تضمنت ورشة توعوية لأكثر من (500) عامل، و شركة خدمة لإدارة العقارات والخدمات حضر خلالها (150) عاملاً الورشة التوعوية، أما الزيارة الأخيرة فكانت إلى الموقع الإنشائي لمشروع مجمع المطار الجديد وحضر خلالها (210) عمّال إلى ورشة التوعية.

 

والجدير بالذكر أن المركز وزّع بالتعاون مع جهات العمل المشاركة أكثر من (100) ألف مادة توعوية على مختلف  الجهات العاملة و التي تتضمن ما يقارب 600 ألف عامل، كما زار الموقع الإلكتروني لبرنامج السلامة في الحر هذا العام ما يقارب 1200 جهة استفادت من المطبوعات و العروض التدريبية المجانية المتوفرة في الموقع.