نمو وإزدهار في منطقة الصناعات الغذائية التابعة للمؤسسة العليا للمناطق الإقتصادية المتخصصة

ديسمبر 08, 2016 عودة

الإمارات العربية المتحدة، 3 ديسمبر2016:ِشهد قطاع الإنتاج الغذائي في أبوظبي نمواً ملحوظاً في السنوات الأخيرة، ويرجع ذلك إلى إزدهار الأسوق المحلية وأسواق التصدير المتنامية. وحققت إمارة أبوظبي قدرة عالية على إنتاج السلع التنافسية ذات القيمة المضافة، كما ساعد توفر شبكات لوجستية قوية بالإمارة، وما تتميز به من موقع جغرافي إستراتيجي، في ظهورها كواحدة من أهم مراكز إنتاج وتصنيع الأغذية الإقليمية.

وتلعب المؤسسة العليا للمناطق الإقتصادية المتخصصة دورا هاماً في تطوير هذا القطاع، حيث تضم المؤسسة حالياً نحو 24 منشأة صناعية تنتج مجموعة واسعة من المواد الغذائية للأسواق المحلية والإقليمية.

وبلغ حجم منطقة الصناعات الغذائية التابعة للمؤسسة العليا في كل من أبوظبي  والعين نحو ,4342,287 متر مربع، بمساحات متعددة الأحجام مصممة لإستيعاب شركات الصناعات الغذائية الصغيرة والمتوسطة الحجم والكبيرة أيضاً. وتخطط المؤسسة العليا للكشف عن مناطق للصناعات الغذائية في كل من أبوظبي (ايكاد) و العين (مدينة العين الصناعية) خلال معرض سيال الشرق الأوسط (المنصة رقم G013 / القاعة رقم 7)، حيث زاد الطلب على حجز المساحة المخصصة للتطوير إلى نحو الثلث من إجمالي مساحة الأراضي.

هناك عدد كبير من الشركات التي تعمل في مجال الصناعات الغذائية الموجودة في مناطق الصناعات الغذائية التابعة للمؤسسة العليا، والتي تكشف مدى تنوع وإزدهار قطاع صناعة الأغذية في أبوظبي في السنوات الأخيرة. حيث تضم منطقة الصناعات الغذائية عدداً من الشركات العالمية الكبيرة مثل "نستله"، والتي تبني مصنعاً بقيمة  100 مليون درهم، على مساحة 43000 متر مربع، وشركة الإتحاد الدولية للإستثمار التي تدير واحداً من أكبر المصانع لإنتاج و تسويق الدقيق والعلف.

ومن جانبه، قال سعادة سعيد عيسى محمد الخييلي المدير العام للمؤسسة العليا للمناطق الإقتصادية المتخصصة" تضممنطقة الصناعات الغذائية التابعة للمؤسسة العليا علامات تجارية عالمية كبيرة مثل نستله ووترز وشركات محلية عالية الجودة تعمل على مستوى عالمي مثل شركة الإمارات أكواتيك، وتعدان الشركتين مثالاً رائعاً للشركات التي تعمل في مجال الصناعات الغذائية، وتكشفان مدى تطور هذه الصناعة في أبو ظبي من خلال الجمع بين التكنولوجيا المتقدمة وتقنيات الإنتاج المستدامة، لدينا صناعات غذائية تعمل على مستوى عالمي داخل منطقة الصناعات الغذائية التابعة للمؤسسة العليا للمناطق الاقتصادية المتخصصة". 

وأضاف الخييلي "إن توسع مناطق الصناعات الغذائية لدينا  في ايكاد  والعين هو جزء من خطة مستمرة لدعم المشاريع الصغيرة والمتوسطة والمساهمة في إزدهار قطاع إنتاج وتصنيع الأغذية في الإمارة".

وبهذه المناسبة قال وليد زماميري، مدير العمليات في "نستله" لمنطقة الخليج "تتفرد مدينة أبوظبي بموقع مثالي لإقامة مصنع جديد لمياه الشرب، فهي تتمتع بالكثير من المزايا الهامة بما في ذلك الكفاءة في إدارة المنشأة، والموقع الإستراتيجي للتوزيع ضمن دولة الإمارات ودول الخليج المجاورة".

 

وعلق عامر قاقيش، الرئيس التنفيذي لشركة الإتحاد الدولية للإستثمار: "أود أن أغتنم هذه الفرصة لأشكر المؤسسة العليا على الشراكة التجارية القيمة مع شركة الإتحاد الدولية للإستثمار. وقد مهد هذا التعاون لتسهيل نمو الشركات التابعة لنا، ونحن فخورون بالتعاون مع المؤسسة العليا ونأمل أن يستمر هذا التعاون، ونتطلع لتحقيق المزيد من النجاحات.

كما تضم مناطق الصناعات الغذائية التابعة للمؤسسة العليا العديد من منتجي الأغذية المحلية وعلى سبيل المثال، وعلى الرغم من أنه  للوهلة الأولى قد لا تبدو أبوظبي موقعا محتملا لزراعة الكافيار، فإن  "الإمارات أكواتيك" لديها القدرة على إنتاج 35 طنا من الكافيار و 700 طن من سمك الحفش في العام. وباستخدام مزيج من التكنولوجيا المتقدمة وتقنيات الإنتاج المستدامة تعمل الشركة على نظام إعادة التدوير الفريد الذي يحاكي البيئة الطبيعية لسمك الحفش، ويضمن هذا النظام إستمرار الإنتاج على مدار السنة دون قيود بسبب إختلاف المواسم أو الطقس أو المرض، وهذه العملية المستدامة ليست فقط تزيل المواد الضارة ولكن أيضا تبقي إستهلاك المياه عند مستويات منخفضة.

نتيجة ذلك، تعد الشركة واحدة من المنتجين القلائل على مستوى العالم التي لديها القدرة على إنتاج الكافيار العضوي (بدون أي إضافات) على مدار السنة، وعلامتها التجارية الرائدة من الكافيار تدعى يازا كافيار (ماركة مسجلة) وقد  تم المصادقة عليها من قبل طهاة نجمة ميشلان مثل آلان دوكاس، ويمكن العثور على هذا النوع من الكافيار في فنادق الخمس النجوم  في جميع أنحاء العالم وكذلك داخل الشقق الفندقية الفخمة على متن رحلات الاتحاد للطيران A380.

ويمتد مقر شركة الإمارات أكواتيك داخل منطقة الصناعات الغذائية التابعة للمؤسسة العليا في ايكاد1، والتي يبلغ رأسمالها  150 مليون دولار، على 11 قطعة، ويغطي مساحة إجمالية قدرها 60,000 متر ربع. ويسمح الموقع الاستراتيجي والنقل في أبوظبي للإمارات أكواتيك لتصدير منتجاتها إلى الأسواق في جميع أنحاء العالم بما في ذلك استراليا والصين واليابان وكندا والولايات المتحدة الأمريكية، وهي واحدة من فقط شركتين للكافيار التي تصدر إلى روسيا.

وقال الرئيس التنفيذي للإمارات أكواتيك: "ايكاد" المكان المثالي لمنشأتنا، هناك شبكة مواصلات ممتازة على مقربة من المطارات / الموانئ مما يسمح لنا بتصدير منتجاتنا بكل سهولة. ونحن نستفيد أيضا من معدلات الإيجار التنافسية والمرافق العامة مثل الكهرباء والماء. بالإضافة الى هذا كله فالمؤسسة العليا تضيف قيمة كبيرة عن طريق تتبع سريع للموافقات الحكومية، وتوفر لنا فرص التسويق في الفعاليات التجارية محليا ودوليا.

انتهى

نبذة عن المؤسسة العليا للمناطق الاقتصادية المتخصصة

تأسست المؤسسة العليا للمناطق الاقتصادية المتخصصة  بموجب القانون رقم (3) لسنة 2004 بهدف المساهمة في النمو والتنويع الاقتصادي المستدام للإمارة من خلال تخطيط ، تطوير، تشغيل وترويج المناطق الاقتصادية  المتخصصة والمدن العمالية تماشياً مع الرؤية الاقتصادية وخطة أبوظبي الخمسية.

تعتبر المؤسسة العليا أكبر مطوّر للمناطق الصناعية في الإمارة حيث قامت المؤسسة العليا بتطوير 5 مناطق صناعية بمساحة إجمالية تقارب الـ 50 كيلومتر مربع توفر البيئة المثالية للشركات الصناعية المحلية والعالمية الكبرى والتي قامت بتطوير ما يزيد عن 600 مشروع صناعي ضمن مناطق المؤسسة العليا في أبوظبي والعين. هذا وتتمتع جميع المشاريع ضمن مناطق المؤسسة العليا، بالإضافة إلى المميزات الاستثمارية المتعددة التي تقدمها إمارة أبوظبي، بأراضي جاهزة للبدء بالتطوير ومخدومة ببنية تحتية على مستوى عالمي تم تصميمها حسب الأنشطة الاقتصادية المستهدفة مدعومة بشبكة مواصلات وخدمات لوجستية وخدمات قيمةمضافة على مستوى عالمي. كما تقدّم المؤسسة العليا الدعم والمساندة للمستثمرين ضمن مناطقها من خلال مركز خدمات النافذة الواحدة وخبرات متراكمة في كافة مراحل المشروع ابتداء التخطيط الأولي، مرورا بمراحل التطوير وصولا إلى مراحل التشغيل.

بالإضافة إلى المناطق الاقتصادية، قامت المؤسسة العليا، بالشراكة مع القطاع الخاص، بتطوير 28 مدينة عمالية تهدف إلى توفير سكن لائق لعمال قطاع الصناعة وقطاع المقاولات بمواصفات عالمية تتناسب مع التطور الحضاري والصناعي والاقتصادي لإمارة  أبوظبي بطاقة استيعابية 360 ألف نسمة متوزعة في مناطق مختلفة من إمارة أبوظبي مع وجود خطط مستقبلية لزيادة الطافية الاستيعابية لما يزيد عن 500 ألف نسمة.